عَرَق الجسم نِعمة أم نقمة ؟

  • يحتوي جلدنا على أكثر من مليوني غدة عَرَقية، منتجة للعرق؛

  • تطرح الغدد العرقية ما بين نصف ليتر إلى ليتر واحد من العرق يومياً؛

  • الغدد العرقية الأكرينية: فعالة منذ الولادة، تنتج وتفرز العرق وتنشره على سطح الجلد، هذا النوع من العرق بطبيعته لا رائحة له، إنما بقاؤه على الجلد يتيح للجراثيم الطبيعية المنتشرة على الجسم بالتكاثر المفرط التي تعمل بدورها على إطلاق الروائح الكريهة...

  • الغدد العرقية الأبوكرينية: يبدأ نشاطها مع سن البلوغ تُطلق العرق الأبوكريني وله رائحة خاصة مميزة، تختلف من شخص لآخر، وهي عموماً رائحة طيبة، تُشَبّه بالمسك،  تلعب دوراً مهماً في الجذب الجنسي.

  • إن العطر الطبيعي لجسمنا ينتج عن مزيج معقد من العناصر الكيميائية ويتكون من: الزهم، العرق الأبوكريني، النشاط الجرثومي، وبعض الهرمونات؛

  • عَرَق الجسم نِعمة إذا بقي ضمن الحدود الطبيعية وترافق مع النظافة اليومية؛

  • وفرط التعرق هو النقمة؛

  • إن أفضل عطر للجسم هو عطر النظافة !...

جدول المحتويات:

  1. الغدد العرقية الإكرينية

  2. الغدد العرقية الأبوكرينية

  3. العطر الطبيعي لجسمنا

  4. إن النباتات تطلق زيوتاً عطرية أساسية

  5. فرط التعرق الغير مرغوب فيه

  6. زيادة التعرق الموضعي

  7. مضادات التعرق

  8. مزيلات الروائح

  9. فرط التعرق الموضعي تحت الإبطين

  10. العلاج بالتيار الكهربائي

  11. ظهور رائحة العرق الكريهة

  12. العرق الملون

  13. عدم التعرق

  14. أسئلة وأجوبة

يحتوي جلدنا على أكثر من مليوني غدة عَرَقية (منتجة للعرق) وهي نوعان:

1. الغدد العرقية الإكرينية
تنتشر الغدد الإكرينية على كامل مساحة الجلد ما عدا الشفتين وبعض المناطق الأخرى وهي تنتشر بكثافة على راحتي اليدين وراحتي القدمين وعلى مستوى الجبهة.
وهي فعالة منذ الولادة، تنتج وتفرز العرق وتنشره على سطح الجلد، وهذا العرق له دور مهم في تنظيم درجة حرارة الجسم عن طريق التبريد بالتبخر.
تفرز الغدد العرقية الماء والأملاح والمواد الضارة من تحت سطح الجلد. إن لإفرازات العرق أثراً هاماً في تلطيف درجة حرارة الجسم وتخليصه كذلك من الأملاح والسموم الضارة. تعتمد كمية إفرازات العرق على عوامل مختلف أهمها: درجة حرارة الجو والرطوبة النسبية وكمية السوائل التي يتناولها الإنسان وكذلك على الحالة العامة للجسم.
وقد يزداد إفراز العرق أكثر من المعدل الطبيعي إما من أماكن محددة من الجسم مثل الأيدي والأقدام أو زيادة عامة من أجزاء الجسم المختلفة. عند الشخص البالع، تطرح الغدد العرقية ما بين نصف ليتر إلى ليتر واحد من العرق يومياً (ماء مالح وبعض المكونات الأخرى من فضلات الجسم)؛ هذا النوع من العرق بطبيعته لا رائحة له، إنما بقاؤه على الجلد يتيح للجراثيم الطبيعية المنتشرة على الجسم بالتكاثر المفرط التي تعمل بدورها على إطلاق الروائح الكريهة خلال عدة ساعات أو أيام (حسب الجسم وطبيعة الجهد ودرجة الحرارة والرطوبة النسبية المحيطة والعوامل المختلفة)...
وتقوم الغدد العرقية بإنتاج العرق وإفرازه تحت تأثير الجهاز العصبي المستقل الودي Sympathetic Nervous System عن طريق الناقل العصبي الأسيتايل كولين Acetylcholine.

عودة إلى جدول المحتويات

2 - الغدد العرقية الأبوكرينية :
تفرز العرق على مستوى الجريبات الشعرية، وهي تتركز بشكل أساسي:
- تحت الإبطين،
- في أماكن محددة من الأعضاء التناسلية عند كلا الجنسين،
- حول المخرج،
- حول حلمتي الثديين (عند النساء فقط).
الغدد العرقية الأبوكرينية لا تعمل في مرحلة الطفولة، إنما يبدأ نشاطها مع سن البلوغ ويزداد حجمها - عند النساء - في فترة الحيض.

• العرق الأبوكريني:
- يحتوي على عناصر مركبة تجعله ذو مظهر حليبي (كالحليب)،
- يميل نحو اللون الأبيض، عكر، أكثر سماكة من العرق العادي،
- يطلق رائحة خاصة مميزة، تختلف من شخص لآخر، وهي عموماً رائحة طيبة تلعب دوراً مهماً في الجذب الجنسي.
- رائحة هذا العرق تُشَبَّه بالمسك.
 

  • تعمل الغدد العرقية الأبوكرينية تحت تأثير الجهاز العصبي النباتي.

عودة إلى جدول المحتويات

إن العطر الطبيعي لجسمنا ينتج عن مزيج معقد من العناصر الكيميائية ويتكون من:
- الزهم (الإفرازات الدهنية من الغدد الزهمية للجلد)،
- العرق الأبوكريني،
- النشاط الجرثومي على جلدنا،
- وبعض الهرمونات التي يحملها الزهم والعرق الأبوكريني.

إن النباتات تطلق زيوتاً عطرية أساسية:
لتحمي بها جسمها من الجراثيم والعفن بفضل القدرة المطهرة لهذه الزيوت العطرية (من ناحية)
ولتجذب إليها الحشرات التي تحمل لها اللقاح بفضل الأريج الأخاذ الذي يفوح من هذه الزيوت العطرية (من ناحية ثانية)...

...أما صناعة العطور...
التي راح ينتجها الإنسان منذ زمن بعيد والتي تحتوي على زيوت عطرية من مصادر نباتية أو حيوانية أو اصطناعية
 (الغالبية القصوى من العطور اليوم هي عطور اصطناعية)
محاولاً تقليد تأثير الروائح الطبيعية للجسم بغية جذب الآخر وإغوائه بهذه العناصر الغريبة عن الجسم، التي إن نجحت في تحقيق هذا الهدف سيكون ثمنها مرتفع جداً ومبالغ فيه. هذا عدا عن المواد الكيميائية السامة التي تدخل في تكوين هذه العطور...

...لعله ضرب من الحماقة أن نبحث عن عطر ملائم في زجاجة عطر اصطناعي لندفع ثمنه باهظاً...
بينما يصنع جسمنا عطره الفريد بشكل طبيعي ومن دون أي مقابل سوى توفير شروط النظافة التي هي صمام الأمان لصحتنا...
.... إذن فأفضل عطر للجسم هو عطر النظافة !...

عودة إلى جدول المحتويات

فرط التعرق الغير مرغوب فيه:

• فرط التعرق العام (زيادة التعرق)
يزداد إفراز العرق من الجسم بصفة عامة نتيجة لأسباب كثيرة أهمها:

1. فسيولوجية:
يزداد العرق في البيئة الحارة الرطبة، كما أن المجهود الزائد سواء كان جسمانياً أو نفسياً يسبب زيادة في نشاط الغدة العرقية.

2
. أمراض الحميات:
مثل مرض الأنفلونزا والملاريا وغيرهما والتي يصاحبها ارتفاع بدرجة حرارة الجسم.

3. أمراض الدماغ والجهاز العصبي:
الالتهابات أو الأورام في منطقة الدماغ المتوسط Hypothalamus تؤدي إلى زيادة عامة في التعرق.

4. الهرمونات:
زيادة في نشاط الغدة الدرقية والغدة النخامية، تسبب زيادة عامة في إفرازات العرق. كما تحدث زيادة عامة في إفرازات العرق بعد سن اليأس عند السيدات.

5. زيادة التعرق نتيجة لعوامل نفسية وعصبية:
تؤثر العوامل النفسية المختلفة على زيادة إفراز العرق من الجسم. فالتوتر والقلق والخوف والمجهود الذهني هي من العوامل التي تؤثر كذلك. كما أن الإجهاد والتدخين لهما أثر على زيادة نشاط الغدة العرقية.
وقد يكون للعامل الوراثي أو العائلي أثر في زيادة إفرازات العرق. وقد يشمل ذلك منطقة محددة من الجسم مثل تعرق الوجه عند الخجل أو الخوف أو من مناطق الجبهة أو الأنف.

6. البدانة:
يصاحب السمنة الزائدة زيادة عامة في التعرق.

7. أمراض الأيض، السكري، هبوط السكر في الدم، النقرس، سن اليأس...

8. إدمان الكحول.

علاج فرط التعرق العام:
يُعالج فرط التعرق العام بإزالة السبب إن عُرف.

عودة إلى جدول المحتويات

زيادة التعرق الموضعي:
يُصيب فرط التعرق الموضعي 0.5% من الناس و يظهر عادة في العقد الثاني والثالث من العمر (بين 11 - 30 سنة) وتتوزع الإصابات على النحو التالي:
- منطقة راحة اليدين وأو باطن القدمين في: 60% من الحالات.
- منطقة الإبطين في: 30% إلى 40% من الحالات.
- منطقة الوجه في: 10% من الحالات.
- نادراً ما يصيب فرط التعرق منطقة أخرى من الجسم.
- سبب فرط التعرق الموضعي غير معروف تماماً، إنما هو حالة فسيولوجية (وظيفية) وليست حالة مرضية. فالجهاز السمبثاوي (الودي) العصبي هو المسؤول عن تنبيه الغدد العرقية. وربما يكون السبب ناجما عن زيادة في استجابة الغدد العرقية للإشارات العصبية. ويؤكد ذلك فرط التعرق الموضعي الذي يصاحب حالات القلق والتوتر الاجتماعي. علاوة على ذلك فهو بحد ذاته يؤدي إلى ضغط نفسي و اجتماعي على صاحبه، الأمر الذي يفاقم الحالة ويدخل المصاب في دوامة شرسة.
- نادراً جداً ما تكون هذه الحالة ثانوية لإصابات الحبل الشوكي.

عودة إلى جدول المحتويات

علاج فرط التعرق الموضعي:

علاج فرط التعرق الموضعي يتراوح ما بين العلاج الموضعي بمضادات التعرق إلى العمليات الجراحية. مروراً بالتيار الكهربائي (الشحنات الكهربائية) ومؤخراً بحقن البوتوكس كذلك.


العلاج الموضعي بمضادات التعرق:
يجب التفريق أولاً ما بين مضادات التعرق الحقيقية Antiperspirants و مزيلات الروائح Deodorants و يجب عدم الخلط بينهما حيث أنهما مختلفان من حيث التركيبة و آلية عملهما:

مضادات التعرق:
تمنع الغدد العرقية في الجلد من إفراز العرق و آلية ذلك غير معروفة بالضبط و لكن النظرية الأكثر شيوعاً تُفيد بأن المعادن التي تحتويها هذه المركبات تسد فتحات قنوات الغدد العرقية. أكثر المعادن المستخدمة في مضادات التعرق هي الألمنيوم Aluminum والزركونيوم Zirconium وهذه الأنواع من المضادات لا ننصح بها خصوصاً وأن الدراسات العلمية الحديثة تشير إلى أن هذه المضادات قد تكون عاملاً من العوامل المسببة لسرطانات الثدي عندما تستعمل على مستوى الإبطين...

أما مزيلات الروائح:
فهي نوعان:
1- منها ما تحتوي على مواد تحجب رائحة العرق الكريهة لاحتوائها على مواد عطرية لكنها ليست ذات فائدة بعدما يتخمر العرق/ والعرق يأخذ بالتخمر من بعد عدة ساعات من انفرا زه إن لم نعتمد على النظافة لإزالته...

 2- مواد تقلل من البكتيريا على الجلد و بالتالي تمنع تخمر العرق وتقلل من الرائحة الناتجة عن العرق بفعل البكتيريا. ولا ننصح بالمستحضرات التي تعتمد المكونات الكيميائية المطهرة أو المضادات الحيوية لأنها قد تتسبب باستثارة ردات فعل تحسسية... إنما ننصح بالمستحضرات التي تعتمد خلاصات النباتات العطرية...

عودة إلى جدول المحتويات

فرط التعرق الموضعي تحت الإبطين:
نشير بأننا نتحدث هنا عن حالات فرط التعرق أو السيلان العرقي الكثيف والغير محتمل من صاحبه على الرغم من العناية والنظافة اليومية واتخاذ كافة الاحتياطات الصحية (كاللبس والغذاء وغيرها)...
كم نذكر بأن السبب الأساسي لفرط التعرق الموضعي غير معروف تماماً، إنما هو حالة فسيولوجية (وظيفية) وليست حالة مرضية...
علاوة على ذلك فالتعرق المفرط بحد ذاته يؤدي إلى ضغط نفسي و اجتماعي على صاحبه، الأمر الذي يعمل على تفاقم الحالة ...
 

أما علاج حالة فرط التعرق الموضعي من تحت الإبطين فيعتمد على أسس ثلاث:
1- الابتعاد عن القلق والتوتر.
2- النظافة الشخصية اليومية وعدم ارتداء ملابس من أنسجة اصطناعية لأنها ترفع من حرارة الجسم. بل ارتداء ملابس من أنسجة طبيعية وفضفاضة لتسمح بتهوية الجسم وتبخير العرق وتبريد الجلد.
3- استعمال لوسيون رذاذ نباتي يحتوي على خلاصات نباتية قابضة ومطهرة (القصعين، الصعتر، الخزامى...) وخلاصات ملطفة (البابونج، الآذريون،...)

أما في حال عدم الاستجابة وعدم التحسن:
4- استعمال مضاد للتعرق (وليس مزيل للروائح أو مُعطر للجسم) بل مضاد للتعرق يحتوي على حوالي نسبة 20 % من ألمنيوم كلوروهايدريت Aluminum chlorohydrate (يطلب من الصيدلية)، وهو ذو مفعول جيد في حالة فرط التعرق الموضعي. يوضع مرة واحدة ليلاً للسيطرة على فرط التعرق، وبعد أن يعطي النتيجة تقلل مرات استخدامه وفقاً للاستجابة (من مرة إلى مرتين أسبوعياً). كما أنه يمكن الاستغناء عنه فيما بعد إذا ما تمت المحافظة على "أبعد مسافة ما بينك وبين القلق والتوتر". وعلى "أقرب مسافة مع العناية الشخصية".

ملاحظات هامة:

- مضادات التعرق  ولا سيما المذكور أعلاه:
- تستعمل فقط ليلاً قبل النوم لتهدئة وتسكين الغدد العرقية بعيداً عن حاجة الجسم لعملها المفرط.
- لا يجب أن تستعمل نهائياً أثناء ممارسة الرياضة أو أي جهد جسدي أو أثناء درجات الحرارة المرتفعة.
- لا يجب أن تستعمل على جلد متحسس أو متهيج مهما كانت الأسباب.
- كما لا ننصح باستعمالها لأكثر من ثلاثة أشهر في السنة.

 

عودة إلى جدول المحتويات

• العلاج بالتيار الكهربائي (بالشوارد أو الأيونات):
-
شوارد جمع شاردة و الشاردة أيون Ion والأيون جزيء المادة الذي يحمل شحنة كهربائية سواء كانت موجبة (+) أو سالبة (-) وغير متحد مع غيره.
- يتم هذا النوع من العلاج بواسطة جهاز مخصص لهذه الغاية يعمل بواسطة البطارية ويولد تياراً كهربائياً قابل للتنظيم ما بين 0 و30 ملي أمبير، ومزود بوعائين منفصلين يشكل كل منهما قطب كهربائي électrode يوضع فيه الماء بارتفاع من 1 إلى 2 سم.
- توضع كل من اليدين أو القدمين في الوعائين المخصصين.
- يشغل التيار الكهربائي ويرفع تدريجياً حتى حدود 20 ملي أمبير mA.
- ينتقل التيار عبر الجلد، تستمر الجلسة لمدة عشرة دقائق.
- النتيجة تظهر في 85 % من الحالات (راحة اليدين وباطن القدمين) من بعد حوالي 20 جلسة.
- لا يستخدم هذا العلاج بالتيار الكهربائي لمنطقة الوجه و العنق و الظهر و البطن.

• العلاج الجهازي بأدوية مضادة الكولين

• العلاج الجراحي

• الحقن بسم البتيولينيوم

عودة إلى جدول المحتويات

• ظهور رائحة العرق الكريهة:
يظهر للعرق أحياناً رائحة نفاذة وكريهة خاصة من مناطق الإبط والأقدام والمنطقة التناسلية. ويرجع سبب ذلك إلى عوامل مختلفة، إذ تحدث عادة بين بعض الأجناس.
كما أن للجراثيم دوراً هاماً على تحلل المواد الدهنية وبالتالي تسبب الرائحة الكريهة للعرق.
إن بعض أنواع الطعام مثل البصل والثوم والإسراف في تناول الدهنيات واللحوم قد تكون سبباً كذلك. وللوقاية من هذه الظاهرة يجب اتباع الآتي:
- النظافة: لها دور هام في التخلص من رائحة العرق فالاستحمام المتكرر باستعمال الصابون الطبي وتنظيف ثنايا الجلد جيداً.
- تغيير الملابس الداخلية والجرابات خاصة دورياً.
- رش البودرة بين الأصابع قبل لبس الجوارب.
- ضرورة لبس ملابس خفيفة وواسعة، وأن تكون بقدر الإمكان خالية من النايلون. واختيار أنواع الأحذية المناسبة.
- عدم الإسراف في أكل اللحوم والدهنيات والثوم والبصل.
- معالجة بعض الأمراض الجلدية المصاحبة أحياناً مثل فطريات الأقدام أو الفخذين.

عودة إلى جدول المحتويات

• العرق الملون:
-
العرق في الأحوال العادية لا لون له، لكن في بعض الأحوال يظهر العرق بلون أزرق خاصة بين عمال النحاس، وقد يظهر لون العرق مثل الصدئ أو يميل إلى الزرقة على الملابس الداخلية ويكون سبب ذلك تركيز مركبات الأملاح بالعرق.

-  قد يحدث أن يظهر العرق الأبوكريني (تحت الإبطين، منطقة العانة ومحيطي حلمتي الثديين) ملوناً بالأصفر، الأخضر أو الأحمر.  تنتج هذه الحالة عن وجود آثار لبقايا عناصر استقلابية مثل الـ lipofuscine... وهو خضاب خلوي يتألف من بقايا جزيئية استقلابية... وقد يفيد في هذه الحالة العلاج بدواء DMAE.

- في حالات نادرة جداً يظهر العرق على الوجه بألوان مختلفة منها الأصفر أو الأزرق أو الأسود وقد يكون مخلوطاً بالدم أحياناً.

-

عودة إلى جدول المحتويات

• عدم التعرق:
قد لا يظهر العرق على سطح الجلد ويرجع ذلك إلى أسباب أهمها:

- خلقي:
وهو عدم وجود الغدد العرقية.

- مرضي:
كما هو الحال في مرض السكر أو مرض الصدفية والفقاعة وكذلك بين المصابين بالحساسية الوراثية أحيانا، يتجمع العرق تحت الجلد وينشأ نتيجة ذلك ظهور بثور صغيرة تحت الجلد خاصة على المناطق المغطاة بالملابس مثل الصدر والظهر. وتسبب هذه وخز وحرقان بالجلد مع ضيق عام كما هو الحال في مرض "حمو النيل" أو ما يسمى أحياناً "حبوب الحرارة".
وتظهر بثور مثل حبة الشعير ذات لون فاتح وقد يظهر بها سائل شفاف وهو العرق تحت سطح جلد الأصابع في بعض حالات تجمع العرق تحت الجلد.
وقد تلتهب الغدد العرقية نتيجة غزوها بالجراثيم ويؤدي ذلك إلى ظهور دمامل خاصة تحت الإبط ومنطقة الفخذين.

عودة إلى جدول المحتويات

أسئلة وأجوبة حول الموضوع

ابني يبلغ من العمر 14 عاما ومنذ ولادته وهو لا يعرق هل هذا يضر بالصحة وما علاجه ؟

عدم الشعور بوجود العرق على الجسم، لا يعني بأن عملية التعرق غير حاصلة، ففي الأحوال العادية وبعيداً عن النشاط الجسدي المهم أو الطقس الحار فإن:
- جزء كبير من العرق الناتج يتبخر بشكل تدريجي عن الجلد ليقوم بدوره الأساسي في تلطيف حرارة الجسم،
- وجزء آخر تمتصه الثياب (إذا كانت من أنسجة طبيعية)؛
- والباقي يساعد في تكوين الغشاء المائي دهني المهم لحفظ رطوبة البشرة الطبيعية التي بدورها تحفظ الجلد.

وتعتمد كمية إفرازات العرق على عوامل مختلف أهمها: العمر، درجة حرارة الجو ،الرطوبة النسبية، كمية السوائل التي يتناولها الإنسان وكذلك على الحالة العامة للجسم...

أما انعدام وجود العرق بشكل كلي فيؤدي إلى مشاكل واضطرابات جلدية واضحة: كجفاف الجلد الحاد أو مرض الإستسماك (يظهر الجلد جافاً، خشناً ومتقشراً، أو الصداف أو بثور وحساسية وغير ذلك...

فإذا كان أي من هذه الأعراض المذكورة أعلاه أو غيرها موجود عند هذا الفتى ساعتها يمكن الشك بعدم التعرق عندها يجب عرضه على الطبيب المختص.

عودة إلى جدول المحتويات

هل بالإمكان وصف تركيبة طبيعية أو منزلية للتخفيف من مشكلة فرط التعرق ؟

يمكن تجربة إحدى التركيبتين التاليتين:

تركيبة رقم 1:
المواد اللازمة: أوراق نبتة "القصعين" وتعرف أيضاً باسم "القويسة المخزنية" أو "المريمية" أو Sage أو Sauge أو Salvia officinalis (متوفرة في محلات بيع النباتات والزهورات العطرية).
طريقة التحضير:
ملعقة كبيرة من هذه النبتة توضع في 250 مل من الماء المغلي لمدة دقيقة واحدة - تطفئ النار ويترك النقيع من 5 إلى 10 دقائق.
طريقة الاستعمال:
 - يصفى النقيع بواسطة مصفاة ناعمة أو بقطعة من الشاش.
- يدهن المكان (تحت الإبط مثلاً) بقطنة مبللة منه.
- كما يمكن استعمال قطنة كبيرة مبللة منه وتركها كلبخة لمدة عشر دقائق...
أفضل وقت للاستعمال:
 بعد حمام المساء - قبل النوم (على جلد نظيف).
ملاحظة:
 - يمكنك أخذ كوب ساخن من نقيع هذه النبتة مساءً قبل النوم - يفيد أيضاً في منع التعرق المفرط.
موانع استعمال القصعين:
- فترات الحمل أو الإصابة بداء الصرع.

 

تركيبة رقم 2:
- بودرة تلك نقي (موجود في الصيدليات): 100 غرام
- أكسيد زنك طبي (موجود في الصيدليات): 100 غرام
التحضير:
يخلط المزيج في وعاء نظيف وجاف حتى تتوزع جزيئات البودرة وأكسيد الزنك بشكل متجانس.
الحفظ:
تحفظ هذه الخلطة في زجاجة جافة (أو في علبة بودرة فارغة ونظيفة).
طريقة الاستعمال:
- يطبق تحت الإبطين كمية كافية من هذه البودرة على جلد نظيف طبعاً.
وقت الاستعمال:
- يمكن استعمالها صباحاً أو مساءً - كما يمكن استعمال هذه الخلطة صباحاً ونقيع القصعين مساءً...

عودة إلى جدول المحتويات

كافة الحقوق محفوظة لمركز منصور للتجميل
تاريخ المراجعة: 2012-08-06 09:43:05 AM.