الشمس والجلد

الصفحة الثالثة عشر - 13

إضاءة على كريمات الحماية من الشمس

ما هو الفرق بين:

- المصافي الضوئية الكيميائية المركبة صناعياً ؟

- والحواجب الضوئية الفيزيائية المعدنية الطبيعية ؟

 

مقدمة:

إن الآثار المؤذية للأشعة الشمسية فوق البنفسجية UV معروفة منذ زمن طويل:

1-  ضربة الشمس بداية الأمر.

2-  تصبغات جلدية مختلفة، كلف، نمش،...

3-  شيخوخة مبكرة للجلد.

4-  الخطر من الإصابة بسرطان الجلد.

وغالباً ما تتفاقم هذه الحالات عند الذين يعرضون أجسامهم إلى لمبات ال UV (التي باتت تعرف بالآلات المسرطنة !).

تعريف بالموجات الضوئية الفوق بنفسجية التي مصدرها الشمس

 

أطوال الموجات الضوئية الفوق بنفسجية UV:

نوع الموجة

طول الموجة

UV-A:  320 – 400 نانومتر
UV-B:  280 – 320 نانومتر
UV-C:  180 – 280 نانومتر

 

-       أشعةUV-A    أقل قوة من أشعة UV-B ، لكنها تصل إلى المزيد من العمق في الجلد ومسؤولة عن الشيخوخة المبكرة، وتزيد من خطر سرطان الجلد. وهي تغدر بالجلد أكثر من غدرUV-B ، لأن الضرر الذي تسببه لا يسبقه أي علامة مرئية (لا يسبب احمرار ولا ضربة شمس). تخترق الزجاج العادي، تصل إلى طبقة الأدمة (الطبقة الوسطى من الجلد) وتحدث تصبغاً مباشراً، لكنه عابر لا يدوم طويلاً ومن دون احمرار جلدي.

 

-       أشعة UV-B لا تمثل سوى 5 ٪ من الإشعاع الشمسي ولكنها السبب الرئيسي لمخاطر الشمس، فهي على المدى الطويل من عوامل الخطر الرئيسية لسرطان الجلد. لا تخترق الزجاج العادي، تصل إلى البشرة‘ فتحدث احمرار (ضربة الشمس)، وتؤدي إلى التصبغ غير المباشر، ويدوم هذا التصبغ لفترة طويلة نسبياً.

 

-       أشعة UV-C: وهي إشعاعات مؤينة، ذات قدرة عالية من الطاقة. وهي لا تصل الأرض لأن طبقة الأوزون تمنعها من ذلك وهي خطيرة جداً على الكائنات الحية.

المصافي الضوئية المركبة صناعياً:

بدواعي حماية الجلد من مخاطر هذه الأشعة فوق البنفسجية، تنشط صناعة مستحضرات التجميل بإنتاج ما اصطلح على تسميتها بالمرشحات أو المصافي الضوئية المركبة صناعياً filtres solaires de synthèse. وهذه المرشحات تحول الأشعة الفوق بنفسجية في الجلد إلى أشعة غير ضارة.

 

ولكن مساوئ هذه المرشحات الضوئية الصنعية أكثر من حسناتها ويمكن تلخيص هذه المساوئ كما يلي:

 

- نقطة الضعف الأولى لهذه المصافي الضوئية بأنها تتفكك بسرعة تحت تأثير الأشعة الشمسية وبالتالي فإن دورها في حماية الجلد يتلاشى تدريجياً ولا يدوم طويلاً فتتلف بسرعة وتترك الجلد يمتص الأشعة الفوق بنفسجية التي تدخل عمق الجلد في "غفلة من صاحبه" لأنه يظن نفسه آمناً ومحمياً من مخاطر الشمس متكلاً على ما وضعه من كريم الحماية الكيميائية مفترضاً أنه يحميه فعلاً.

 

- النقطة الثانية والتي لا تقل سوءاً عن النقطة السابقة بأن معظم هذه "المصافي الضوئية المركبة صناعياً" تثير الحساسية الضوئية  Photosensilbilisation والحساسية الضوئية مصطلح للتعبير عن تفاعلات ضوئية كيميائية على الجلد تؤدي إلى حساسية أو التهابات جلدية.  إذ أن بعض العناصر الكيميائية إن وجدت على الجلد - عن طريق تطبيق مستحضر طبي أو تجميلي أو عطري معين أو الاحتكاك ببعض النباتات أو حتى عن طريق التناول بالفم أو بالحقن لطعام أو دواء يحتوي من هذه العناصر - تجعل الأشعة الشمسية خطرة على الجلد. ونستطيع حصرها في نوعين من التفاعلات: السُمية الضوئية phototoxicité (تسمم ضوئي) والأرجية الضوئية photo-allergie (راجع الحساسية الضوئية).

- وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الحساسية الضوئية تترك خلفها بقع لونية معقدة تشبه الكلف (بقع الحمل) لكن خضاباتها الميلانية لاتنحصر فقط  في طبقات البشرة، إنما أيضاً حول الأوعية الدموية على مستوى الأدمة... وهذا ما يفسر صعوبة التخلص منها لأنها تكون عميقة ولا تتأثر بعمليات التقشير أو التفتيح بالطرق العادية إنما تحتاج إلى تكسير جزيئاتها بواسطة الليزر أو E-Light... والخطر في هذه الآلية للحساسية الضوئية، والتصبغات المعقدة التي تنتج عنها، بأنها تجري بسبب تطبيق الكريمات التي من المفترض أن تكون مصدر حماية من ظهور هذه البقع اللونية التي تكرهها جميع النساء !!!...

-       - وقد أثبتت التجارب العملية من خلال الاستعمال اليومي بأن بعض الأشخاص يحدث عندهم، أثناء تعرضهم للشمس، حساسية واحمرار حتى مع استعمالهم للمستحضرات الواقية من الشمس المشهورة بأنها للجلد الحساس !!...

 

كيف تتم عملية احتساب عامل الحماية IP للمستحضرات الواقية من الشمس ؟:

-       على سبيل المثال إن كريم حماية من الشمس يتمتع بعامل حماية من الشمس يساوي 10 يطيل زمن التعرض للشمس قبل حدوث ضربة الشمس بعامل ضرب 10. وهذا يعني جلد غير محمي قد يتعرض لضربة الشمس خلال 10 دقائق مثلاً؛ أما إذا كان محمياً بكريم يتمتع بعامل حماية 10 يتعرض لضربة الشمس من بعد 10 * 10 = 100 دقيقة.

 

-       إن حدود عامل الحماية المدونة على كريمات الحماية من الشمس هي محصورة فقط للحماية ضد UV-B التي تسبب ضربة الشمس التي يمكن ملاحظتها بسهولة. لكن الأشعة الفوق بنفسجية UV-A التي تدخل الطبقات العميقة من الجلد وتسبب شيخوخته المبكرة وفي نفس الوقت تلحق ضرراً بالرمز الجيني code génétique (DNS) للخلايا على المدى البعيد لا يمكن تحديد عامل حماية لها مع المصافي الضوئية المركبة كيميائياً. بينما المصافي الضوئية الفيزيائية (المعدنية) تمتاز عملياً بصد جميع الموجات الضوئية الفوق بنفسجية (UV-A, UV-B, UV-C) لأنها تعمل كمرآة عاكسة تماماً إذا كان تركيزها كافياً وجزيئاتها دقيقة وموزعة بشكل جيد على الجلد.

 

-       دراسات جديدة تشير إلى أن بعض هذه العناصر الكيميائية المرشحة للأشعة الفوق بنفسجية تؤدي إلى تغيير التوازن الهرموني عند الرجال مع انخفاض واضح بنسبة الخصوبة عندهم. وتقول الدراسة أيضاً بأنها تلوث البيئة (الأنهار والبحيرات والمسابح). ولهذه المسببات منع استعمالها في الدول الاسكندينافية. ومن المرشحات الضوئية المعروفة بتأثيرها على التوازن الهرموني والتي بعضها يسبب نشاطات أستروجينية نذكر ما يلي:

 
- 4 methylbenzyliden camphre ou 4MBC
- Benzophenon - 4
- Homosalates - (HMS)
- 3 Bezyliden camphor - 3 BC
- Octyl Dimenthyl PABA
- octylmthoxycinnamate

 

وهذه لائحة بمعظم المصافي الضوئية المستعملة في مستحضرات الحماية من الشمس:

السيئات

الأشعة البنفسجية التي يصفيها

الاسم التجاري

التسمية الدولية

يثير الحساسية الضوئية

UV-B,

UV-A  القصيرة

"Uvinul 400" (BASF)

Benzophenone-1

يثير الحساسية الضوئية

UV-B,

UV-A  القصيرة

"Uvinul D50" (BASF).

Benzophenone-2

محسس قوي ويثير الحساسية الضوئية

UV-B,

UV-A  القصيرة

 "Uvinul M40" (BASF), "Neo Heliopan BB" (Haarmann & Reimer).

Benzophenone-3

(Oxybenzone)

يثير الحساسية الضوئية

UV-B,

UV-A  القصيرة

"Uvinul MS40" (BASF).

Benzophenone-4

(Sulisobenzone)

يثير الحساسية الجلدية

 

 

Benzyl  Salicylate

يتعارض ويترسب مع الستيارات وأملاح الألومينيوم والماغنيزيوم والمواد الحافظة التي تطلق الفورمالدهايد

UVA

Parsol® 1789, Eusolex® 9020, Escalol® 517.

Butyl Methoxydibenzoylmethane

(Avobenzone)

غير ثابت

يثير الحساسية

يؤثر على التوازن الهرموني ويسبب نشاطات أستروجينية

UVB

 

 

Ethylhexyl Methoxycinnamate

Octyl Methoxycinnamate (Octinoxate)

مهيج للجلد على أثر الاستعمال المتكرر

UVB

 

Ethylhexyl Salicylate

(Octyl Salicylate - Octisalate)

؟

 

 

Ethylhexyl Triazone

(Octyl Triazone)

؟

UVB

 

Octocrylene

 

مهيج للجلد على أثر الاستعمال المتكرر

UVB

 

Octyl Methoxycinnamate

يهيج الجلد ويثير الحساسية الضوئية

UVB

 

PABA

؟

UVB

 

Phenylbenzimidazole Sulfonic Acid

 

وعلاوة على التأثيرات السلبية لهذه المصافي الضوئية المركبة كيميائياً يضاف إليها مساوئ أخرى تأتي من المواد المضافة إلى السواغ الحامل لهذه المصافي الضوئية والذي يكون على شكل لوسيون أو حليب شبه سائل أو كريم أو هلام أو سبراي ويتألف من خليط مستحلب من مواد زيتية وماء  ويحمل مواد مستحلبة ومواد حافظة ومواد منع التأكسد ومثبتات وربما مواد ملونة وعطور... وجميع هذه المواد لها احتمالات متفاوتة في إثارة الحساسية الجلدية أو الحساسية الضوئية...

الحواجب الضوئية الفيزيائية المعدنية، الفعالة والآمنة في نفس الوقت:

هي مواد معدنية خاملة كيميائياً (لا نشاط كيميائي لها) وأهمها أكسيد التيتان وأكسيد الزنك. وهي بودرة غير شفافة تشكل على الجلد ستارة رقيقة غير مرئية تعكس الضوء كالمرآة وتمتاز عن المصافي الكيميائية المركبة بالخصائص القيمة التالية:

-       تعكس جميع موجات الضوء الفوق بنفسجية  (A, B , C).

-       تبدأ فعاليتها منذ تطبيقها على الجلد.

-       خاملة كيميائياً وهذا يجعل مفعولها ثابت ولا يضعف طيلة بقاءها على الجلد.

-       لا تذوب في الماء ولا تنزع عن الجلد إلا من بعد سباحة مطولة أو احتكاك مباشر أو تعرق مهم.

-       هذه المرشحات ما هي إلا مواد معدنية طبيعية لا تسبب أي نوع من الحساسية، غير سامة وغير مسرطنة ويمكن استعمالها حتى للأطفال الصغار.

ما هي مميزات KERA-MED Total Sun Block الكريم الواقي الفيزيائي (المعدني) من الشمس الذي ننتجه في مختبراتنا (مختبرات منصور لصناعة مستحضرات التجميل والعناية الطبيعية بالبشرة والجلد) ؟:

 

-       كريم طبيعي 100 % واقي من أشعة الشمس يوفر حماية قصوى Total Sun Block ولا يحتوي أية مادة كيميائية ولا مواد حافظة ولا مواد مستحلبة ولا عطور ولا مرشحات ضوئية كيميائية مركبة صنعياً.

-       يتكون من زيوت طبيعية: زيت اللوز الحلو، زبدة الكاريتة، زيت جنين القمح، فيتامين E، خلاصة البابونج، شمع النحل؛ ومن حواجب ضوئية معدنية طبيعية (أهمها أكسيد التيتان مسحوقة جزيئاتها بشكل دقيق جداً تجعله يشكل مرآة غير مرئية عاكسة لأكثر من 90% لجميع الموجات الضوئية الفوق بنفسجية، ومدعوم بمسحوق ناعم جداً من مادة الحرير الطبيعي وكذلك من مسحوق اللؤلؤ الطبيعي أيضاً للمساهمة في حماية وترطيب الجلد وإضفاء مظهر مخملي ناعم على البشرة.

-       نتاج أبحاث ودراسات وتجارب طويلة ويستعمل منذ أكثر من 20 سنة؛ وهو سهل التطبيق على البشرة، ناعم ولطيف ويكسبها مظهراً مخملياً جذاباً، ونتيجته مضمونة في حفظ الجلد من أضرار الشمس المختلفة: كالتجاعيد المبكرة، الكلف، النمش، البقع اللونية البنية، الأرجية الضوئية، السُمية الضوئية، الجزئيات الحُرة وسرطانات الجلد. وحتى الآن لا يوجد مثيل له؛ ومنافس بقوة لجميع واقيات الشمس المنتشرة في الأسواق العالمية.

KERA-MED
Total Sun Block
Natural Cream
كريم الحماية القصوى من أشعة الشمس
 

100% مكونات طبيعية - نباتية
100% حماية طبيعية - فيزيائية

100% مثالي للكبار والصغار
90 % انعكاس الضوء / حماية قصوى
10% تسرب للاستفادة من منافع الشمس
0 %  أضرار جانبية

- يعتني بالبشرة ويحفظ عذوبتها ورطوبتها.
- يحمي الجلد من أضرار الأشعة ما فوق البنفسجية.
- يمنع تشكيل الجزيئات الحرة المؤذية لعناصر الدعم الأساسية في الجلد.
- وقاية أكيدة من ظهور التجاعيد وشيخوخة الجلد المبكرة.
- يضفي على بشرة الوجه مظهراً مخملياً طبيعياً غير جاف وغير زيتي.
-
لا يسبب حساسية ضوئية.

 Hit Counter

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13